Newsأخبار العالمأخبار العرب

“دعوة من الملك لماكرون”.. المغرب يرد بـ”استغراب” على وزيرة الخارجية الفرنسية – الشامل نيوز

“دعوة من الملك لماكرون”.. المغرب يرد بـ”استغراب” على وزيرة الخارجية الفرنسية


بين من فقد كل أفراد عائلته تحت الأنقاض ومن تابع مشاهد الدمار والألم والذعر، وجد عدد من أطفال قرى وبلدات المغرب التي ضربها الزلزال، أنفهسم أمام واقع جديد ومؤلم دون حضن دافئ ولا بيت يأويهم ويقيهم شرّ برد ليالي جبال الأطلس الكبير الشاهقة.

وطيلة الأيام التي أعقبت الزلزال، عجّت منصات التواصل الاجتماعي بفيديوهات ومنشورات توثق قصصا وحكايا مؤثرة لأطفال فقدوا كل ذويهم في الزلزال، وآخرين ما يزالون تحت وقع الصدمة النفسية بعد الزلزال القوي الذي أودى بحياة أزيد من 2991 شخص، وتسبب في دمار كبير لحق مدارسهم وأماكن لعبهم وهدم أمكنة جمّعوا فيها ذكريات سنينهم الأولى.

دعوات للمساعدة النفسية

وأثارت فيديوهات تحدث فيها عدد من الأطفال عن خسارتهم لوالديهم أو أفراد من أقاربهم تعاطفا وتضامنا واسعين، ومعها حملات ودعوات لحمايتهم ومساعدتهم، معنويا وماديا.

رئيسة منظمة  “ماتقيش ولدي”، العاملة في مجال حماية الطفولة، نجية أنور، تدعو إلى وجوب العناية بكل الأطفال الناجين من الزلزال، وذلك من خلال عملية جرد دقيقة لجميع الأطفال ضحايا الزلزال، ثم تحديد وضعيات عائلاتهم، قبل وضع خطة تعامل حسب كل طفل على حدة، بحسب وضعيته العائلية والنفسية.

وقدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” في معطيات أولية، بداية الأسبوع الحالي، أن “حوالي 100 ألف طفل قد تأثروا بالزلزال القوي” الذي دمر مناطق سكنية واسعة بأقاليم الحوز وتارودانت وشيشاوة، وسط المغرب.

في هذا الجانب كشف مدير المستشفى الإقليمي لتحناوت بإقليم الحوز، عبد اللطيف الزغادي عن ارتفاع في حالات “الصدمات النفسية” بين الأطفال المتوافدين على المستشفيات بالمناطق المتضررة، نتيجة الأحداث التي عاشوها خلال وبعد الزلزال.

ويوضح الزغادي في تصريح لموقع “الحرة”، أن غالبية الحالات تتعلق بأطفال وقاصرين مروا من تجارب قاسية خلال الزلزال، موضحا أن من بينهم من تعرض لإصابات أو من خسر فردا أو أفراد من أسرته أمام عينيه وأيضا من بقي لساعات محاصرا أو عالقا في مكان مغلق”.

ويوضح الخبير الطبي: “حتى دون معايشة أي مأساة إنسانية فإن الذعر الذي يسببه الزلزال وصور الصراخ والبكاء المرتبطة به تترك ندوبا نفسية عميقة تستدعي متابعة طبية لتجاوزها”.

ويكشف المسؤول الصحي أن مستشفى منطقة تاحناوت شكل وحدة للتتبع والدعم النفسي للمرضى، وخاصة منهم الأطفال، يقدم لهم خدمات الرعاية النفسية لمساعدتهم على تجاوز آثار الزلزال.

في نفس السياق، تشير نجاة أنور في تصريحها لموقع “الحرة”، إلى ضرورة تجميع الأطفال الذين فقدوا كل أفرادهم في مكان آمن غير بعيد عن موطنهم، واعتماد برنامج تأهيلي لدعمهم نفسيا والترفيه عنهم، والحرص على إعادتهم سريعا لمقاعد الدراسة لتكون مصدر إلهاء جزئي عن مآسيهم، تحت عناية شديدة وبعيدا عن تدخل كل من يريد أن يستغلهم”.

“مكفولو الأمة”

وأفاد بيان الديوان الملكي، الخميس، أن العاهل المغربي أمر بإحصاء الأطفال اليتامى بسبب الزلزال، و”منحهم صفة مكفولي الأمة”، مشددا على أن “تكون الاستجابة قوية، سريعة، واستباقية مع احترام كرامة الساكنة”.

ويقدم القانون المغربي للأشخاص الذين يحوزون صفة “مكفولي الأمة” التي تعطى في حالات خاصة، مجموعة من المزايا، سواء فيما يتعلق بتدريسهم وتطبيبهم أو الولوج إلى الوظائف عمومية.

وبحسب القانون المتعلق بمكفولي الأمة، فإن الصفة تمنح للأطفال المغاربة الذين يكون أبوهم أو سندهم الرئيسي قد استشهد بالمغرب أو بالخارج على إثر مشاركته في الدفاع عن حوزة المملكة أو أثناء قيامه بمهام المحافظة على السلم أو عمليات إنسانية بأمر من القائد الأعلى ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية”.

وتمنح أيضا لأبناء وأولياء من “استشهد على إثر جروح أو أمراض أصابته أو اشتدت عليه من جراء هذه الأحداث، أو أصبح عاجزا، من الناحية البدنية، عن القيام بواجباته العائلية بسبب نفس الأحداث أو فقد، إذا تبين من ظروف هذا الاختفاء والفترة التي يعود إليها، أنه استشهد في سبيل الوطن”.

في هذا الجانب، تقول نجية أنور إن هذه المبادرة الملكية “حصن حصين ورعاية ملكية شاملة ستقطع الطريق بشكل نهائي أمام كل من يريد استغلال الأطفال والقاصرين الذين فقدوا أهاليهم”.

تدريب ورغبة في التكفل

من جانبها، أبدت عدد من الأسر المغربية رغبتها في تبني وكفالة الأطفال الذين يتّمهم الزلزال وفقدوا أسرهم من جراء الزلزال في الدواوير والقرى النائية.

الناشطة الحقوقية، تقول إن عملية تبني الأطفال اليتامى والتكفل بهم “لها ضوابط قانونية وتمر من إجراءات قانونية صارمة من أجل ضمان حياة و بيئة هادئة وآمنة و سليمة للأطفال”.

وبالتالي، تضيف أنور  “كل من له رغبة حقيقية في توفير حياة الأبوة والأمومة الحقيقيتين لهؤلاء الأطفال يجب عليه المرور من هذه القنوات القانونية وتحمل مسؤولياتهم كاملة”، داعية  الدولة أن تراقب بشكل صارم مآل هؤلاء الاطفال وأن تحرض على تبنيهم وفق الضوابط القانونية المعمول بها.

وأعلنت وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة عن “تنظيم دورة تدريبية في مجال حماية الطفولة خلال الطوارئ لفائدة العاملين الاجتماعيين بمراكز المواكبة لحماية الطفولة وخلايا الطفولة والجمعيات الشريكة للوزارة المشرفة على وحدات حماية الطفولة في المناطق المتضررة من الزلزال”،

وأشارت إلى أن “هذه الدورات تهدف إلى توفير الخبرة اللازمة في مجال حماية الطفل في حالة الطوارئ، إضافة إلى المعرفة العلمية وتقنيات حماية الطفل في حالة الطوارئ”.

تحذير من الاستغلال

وفي مقابل دعوات وجهود التكفل ومساعدة الأطفال المتضررين من الزلزال، أثار ترويج منشورات تتعلق بـ”تزويج الفتيات القاصرات” في القرى التي تضررت بالزلزال الأخير في المغرب غضبا واستياء واسعين، وتحذيرات لحماية الأطفال.

وتداول نشطاء صور وأسماء بعض الأشخاص الضالعين في الترويج لتزويج القاصرات. ويظهر مقطع فيديو أحد الشباب وهو يلتقط الصور مع فتيات قاصرات، ويسألهن عما إذا كن يتقن الأعمال المنزلية، حسبما نقلته منصة “أصوات مغاربية”.

وطالب مدونون السلطات القضائية بالتدخل لوقف “التحرش” بالأطفال وملاحقة المروجين لما وصفوه بـ”البيدوفيليا”.

“تجار المآسي”.. استغلال ضحايا الزلزال يثير غضبا بالمغرب

أثار ترويج أشخاص ممن يسمون أنفسهم بـ”مؤثرين” لتزويج الفتيات القاصرات في القرى التي تضررت بالزلزال الأخير في المغرب غضبا في البلاد.

وفي أعقاب هذه الدعوات، أعلنت السلطات الأمنية المغربية بمدينة الرشيدية، جنوب شرق البلاد، الخميس، عن توقيف شخص يبلغ من العمر 20 سنة، للاشتباه في تورطه في نشر محتوى تحريضي يهدد فيه بارتكاب أفعال جنسية بحق قاصرات في إحدى المناطق المنكوبة بالزلزال.

في هذا الجانب، تقول نجية أنور، إنه يجب التدخل لوقف جميع المنشورات التي يروج فيها أشخاص على منصات التواصل الاجتماعي لدعوات استغلال الأطفال والقاصرين بتلك المناطق.

وأشارت إلى أن منظمة “ماتقيسش ولدي” رصدت دعوات “لمن يريد الزواج بقاصرات أو استقدامهن للعمالة المنزلية في المدن”، مؤكدة أن “هذه سلوكيات مرفوضة أخلاقيا وقانونيا وينبغي متابعة كل من يبث ويوزع هذه المنشورات”.

مبادرات إنسانية 

وفي موضوع ذي صلة، وبعد الانتشار الواسع لفيديو طفل مغربي اسمه عبد الرحيم، فقد كل أفراد أسرته؛ والده ووالدته وشقيقه وجدته، أطلق نادي ريال مدريد الإسباني، حملة لتحديد مكانه.

وكشف البرنامج الرياضي الشهير “إل شيرينغيتو” (El Chiringuito)، أن الطفل الذي ظهر في روبورتاج تلفزيوني تحدث فيه عن مأساته وأحلامه مرتديا قميص ريال مدريد، أثار تعاطفا واسعا في أوساط الرأي العام الإسباني، وخاصة بين مشجعي الفريق الملكي، وشاركه أيضا لاعبون بالفريق.

وأشار الإعلامي المخضرم والمقدم الرئيسي للبرنامج، جوزيب بيدريرول، إلى أن “ريال مدريد يقوم حاليا بعملية بحث، على أمل تحديد مكان الصبي الصغير، حتى يتمكن من مساعدته”.

وفي حالة مشابهة، استقدم نادي الرجاء الرياضي، أحد أكبر الأندية الكروية بالمغرب، طفلا آخر ظهر وهو يرتدي قميص الفريق، خلال حديثه عن فقدان والديه إثر كارثة الزلزال، من أجل متابعة دراسته في أكاديمية الفريق.


المصدر: الحرة

قم بزيارة المصدر لمزيد من التفاصيل: موقع الحرة

 

» هذا الخبر ظهر اولا على موقع الحرة بعنوان: 

“دعوة من الملك لماكرون”.. المغرب يرد بـ”استغراب” على وزيرة الخارجية الفرنسية

أكمل القراءة من المصدر

» تنويــــــــــه:-

 • تابعنا على صفحتنا على الفيسبوك و قناة التليجرام ليصلك كل جديد فور
نشره: 


» لمتابعتنا على الفيسبوك: إضغط هنــــــا

» لمتابعتنا على التليجرام: إضغط هنــــــا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: